التدريب الصحفى

الباحثون السابقون

يهدف المركز الى تدريب وتنمية الشباب؛ و إحداث تغييرات في أنماط السلوك من خلال تعريضه لأساليب ووسائل متطورة وتدريبهم على الأعمال الصحفية – إعداد التحقيقات والحوارات والملفات الصحفية – والإخراج الصحفي والصحافة الالكترونية.

فالتدريب وسيلة هامة للفرد؛ يهدف إلى إعطاء الفرصة الكاملة للأفراد لتأدية العمل المطلوب منهم بكفاءة عالية؛ التي تفيده في الحصول على أكبر نفع لنفسه ومؤسسته ولمجتمعه. ومنهم:

1- مروه حسين:

المركز الإعلامي العربي.. سطور ذهبية في بداية حياتي الوظيفية, اسمي مروة حسين الجعبري.. تخرجت في كلية الإعلام بجامعة القاهرة من قسم الصحافة عام ٢٠٠١.. المركز الإعلامي العربي بقيادة نخبة من كبار الصحفيين والإعلاميين المصريين يعتبر نقطة الانطلاق الرئيسية في بداية حياتي العملية.

بدأت العمل عام ٢٠٠٢ عندما أعلن المركز عن رغبته في تعيين باحثين إعلاميين بقطاع النشر؛ وتقدمت للوظيفة لا أحمل سوى السيرة الذاتية وبعض الأبحاث التي قمت بإعدادها أثناء سنوات دراستي بكلية الإعلام فضلا عن أرشيف صحفي صغير لشابة تحلم بالعمل بالصحافة؛ ولا تحمل سوى بعض الأدوات الأكاديمية التي تعلمتها في سنوات الكلية وبذرة صغيرة لموهبة الكتابة.

بدأت العمل عام ٢٠٠٢ عندما أعلن المركز عن رغبته في تعيين باحثين إعلاميين بقطاع النشر؛ وتقدمت للوظيفة لا أحمل سوى السيرة الذاتية وبعض الأبحاث التي قمت بإعدادها أثناء سنوات دراستي بكلية الإعلام فضلا عن أرشيف صحفي صغير لشابة تحلم بالعمل بالصحافة؛ ولا تحمل سوى بعض الأدوات الأكاديمية التي تعلمتها في سنوات الكلية وبذرة صغيرة لموهبة الكتابة.

في الحقيقة أعتبر نفسي من سعداء الحظ لاختبار نموذج فريد من الإدارة الحديثة داخل المركز؛ حيث تعلمت كيفية العمل داخل فريق عمل؛ كما أتاح لي العمل في المركز فرصة ذهبية للاقتراب من مطبخ عالم الصحافة من خلال التعامل المباشر مع كبار الكتاب الصحفيين؛ وقامات إعلامية لم اتخيل انه ستتاح لي فرصة العمل معهم بهذه السرعة.


رانيا مصباح

2- رانيا مصباح:

تخرجت فى كلية الاعلام جامعه القاهره قسم اذاعه وتليفزيون علم 2004 و عندما التحقت بالمركز الاعلامى العربى كانت حديثه التخرج حيث بدأت العمل فى المركز فى 2005 هى ومجموعه أخرى من الشباب وقتها لم يكن لديها اى خبرة.

رانيا مصباح تعلمت الكثير من المركز الاعلامى العربى ، فقد تعلمت العمل الصحفى وكيفيه صياغه الاخبار والنشرات الاخبارية وكيف تتابع الصحف وتستخلص منها اهم العناوين.

وكيف اتاح لها المركز الاعلامى الفرصه فى مقابله العديد من الشخصيات الهامه واستطاعات اجراء العديد من اللقاءات معهم وبالتالى تعددت العلاقات.

تعلمت أدارة و انتاج المجلات بدايه من اختيار الموضوعات والصور والجرافيك وان أهم شئ تعلمته من هذا المكان هو ” فن الادارة ” وفن التخطيط والتنظيم والدقه فى العمل الاعلامى والصحفى ونقل المعلومه بحيادية ودقه

إن المركز الاعلامى العربى والقائمون عليه لا يبخلون بالمعلومات وتقديم العون واعداد الخريجين الجدد فقد اكتسبت خبره كبيره واستفادت من خلال عملى فى المركز ليس فقط على المستوى العملى ولكن ايضا على المستوى الشخصى.

وحاليا أعمل فى أذاعه القاهره الكبرى رئيس تحرير أخبار ومعده برامج لذا وجب أن اتقدم بالشكر والتقدير للمكان الذى أهلنى للعمل فى مجال الاعلام.

إغلاق